هل تعلم من قام بالتصميم المعماري لساعة حماة؟

تعتبر ساعة حماة إلى جانب نواعيرها و عاصيها من معالم المدينة الشهيرة خاصة أنها تتوسط المدينة و تتمركز بأكثر شوارع المدينة اكتظاظا وأهميةً.

ساعة حماة قديماً


فهل تعلم من كان صاحب التصميم المعماري للساعة ؟

المهندس حسني بن محمد بن سعيد عدي:
ولد في حماة عام 1921 م في منزل أسرته الكائن في حي تل الدباغة و هو من أسرة حموية عريقة متنوعة في نسيجها و معروفة بشخصياتها العلمية و الدينية و الرسمية و الأدبية والاجتماعية أيضا.

تلقى المهندس حسني عدي تعليمه الابتدائي و الإعدادي و الثانوي في مدارس المدينة الرسمية و نال الشهادة الثانوية العامة من مدارسها بدرجة ممتاز من وزارة المعارف (التربية والتعليم حاليا) و ذلك عام 1939 م.


و في المرحلة الجامعية انتقل إلى مدينة بيروت لدراسة الهندسة المدنية في الجامعة الأمريكية الشهيرة فيها و ذلك عام 1940 م.
و قد تخرج من الجامعة الأمريكية ببيروت عام 1946.

وحصل على شهادة امتياز من الجامعة الأمريكية بالهندسة المدنية و التي كانت سلطاتها وشهاداتها تمنح من حكومة ولاية نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية آنذاك.

عاد بعدها المهندس حسني محمد عدي إلى مسقط رأسه حماة ليكون من أوائل المهندسين المجازين في الهندسة المدنية من جامعة عريقة و في عام 1947 م أسس أول مكتب هندسي خاص في المدينة و ذلك في منطقة ساحة العاصي – بناء جامع المدفن حالياً حيث أنه صمم و أشرف و تعهد بالعديد من المشاريع الهندسية للمدينة من مكتبه هذا ..
ولقد تعهد لدى دائرة بلدية حماة مشروع بناء الساعة أمام دار الحكومة بموجب مناقصة طرحتها دائرة البلدية حينها.


وقد استلم مشروع الساعة في التاسع من شهر آذار عام 1947 م فكان هو المهندس صاحب التصميم المعماري و الدراس للمشروع و المشرف على تنفيذه أيضاً و قد سلم مشروع الساعة إلى البلدية بالكامل في التاسع و العشرون من كانون الأول للعام ذاته.
وبعد ذلك بسنتين عُين في دائرة البلدية لمدينة حماة -قسم الشؤون الفنية- و ذلك في عام 1951 م

أما في عام 1955 فقد أنتقل الى العاصمة دمشق و أسس مكتبه الهندسي المعروف في منطقة بوابة الصالحية – بناء الهلال الأحمر مقابل مبنى المحافظة
وبعدها قد تم تعيينه في محافظة دمشق كمهندس رأي و ذلك للتحكيم في الأمور الهندسية العصبة.

بعد الأحداث التي جرت في مدينة حماة أعيد بناء ساعة حماة من جديد و ذلك بالعودة إلى تصميمها السابق
ومن الذين كان لهم فضل في بناء ساعة حماة بنفس تصميمها السابق هما الأديب و الشاعر وليد قنباز و المهندس حسني عدي رحمهما الله بالتعاون مع دائرة بلدية حماة.

وبالعودة للحديث عن دمشق فإن المهندس حسني عدي قد كانت له لمسته المعمارية الفريدة في المدينة حيث أنه ومن منتصف الخمسينات إلى أواخر الثمانينات صمم المهندس وأشرف على العديد من المشاريع و الأبنية السكنية و التجارية و الجوامع في أحياء دمشق واشتهرت أبنيته و عماراته التي نفذها أو أشرف عليها بتصاميم واجهاتها الخارجية و التي لاتزال موجودة لتاريخ اليوم في دمشق حيث أنها تشهد فرادة و روعة تصميمها الهندسي.

و قد أشرف على تدريب عدد كبير من المهندسين في مكتبه الخاص بدمشق الأمر الذي ساهم بردف الكوادر الهندسية بالعديد من الأسماء اللامعة في مجال المهنة و لازالوا يشهدون له بالإخلاص و يكنون له المودة و يمدحون تفانيه في عمله و بشدة تواضعه و عظم خُلقه.

و في الحادي عشر من شهر شباط عام 1988 م رحل أبو محمد المهندس حسني محمد عدي في دمشق عن هذه الدنيا الفانية و تم دفنه في مدينته حماة رحمه الله.

و الجدير بالذكر أن المهندس حسني تزوج من السيدة هيام قنباز شقيقة الأستاذ الأديب وليد قنباز.

ورزقه الله منها ثلاثة بنات وولد :

  • الصيدلانية رولا حسني عدي.
  • المهندسة ريم حسني عدي.
  • الصيدلانية رشا حسني عدي.
  • الدكتور محمد حسني عدي (أخصائي تقويم أسنان).

المصدر: الاستاذ وليد قنباز.

وليد قُنباز

وليد قُنباز (1935 – 10 مارس 2005) شاعر وكاتب سوري. ولد في مدينة حماة. حصل على إجازة في اللغة العربية‌ من جامعة دمشق، عام 1960 ودبلوم في التربية العامّة، 1961. عمل مدرّسًا للّغة العربية في سوريا والجزائر مدّة سبعة عشر عامًا، ثم انتقل إلى الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش. نشر شعره في عدّة صحف ومجلّات عربية مثل الثقافة والديار والمجاهد وغيرها. له ديوان شعر وعدة مؤلفات أدبية وتاريخية ومقالات ودراسات.

إعداد وتنسيق موقع “حماة مباشر“.

ساعة حماة حديثاً
ساعة حماة حديثاً

أقرأ أيضاً عن “خان رستم باشا” او ملجأ الأيتام أو سوق المهن اليدوية في مدينة #حماة.

Facebook Comments Box

رأي واحد حول “هل تعلم من قام بالتصميم المعماري لساعة حماة؟”

اترك رد