فرع الهندسة الغذائية ؛ بماذا يختص و بماذا يتعلق ؟ .

الهندسة الغذائية تضمن غذاء آمناً و مفيداً

أولا: ماهي الهندسة الغذائية ؟ :

فرع هندسي متعدد التخصصات . حيث يهتم بتصميم ومراقبة وإدارة جميع العمليات الغذائية من(مشتريات، البحث والتطوير ، الإنتاج ، مراقبة الجودة ، التغليف ، التخزين والخدمات اللوجستية”فن وعلم تدفق البضائع”) وفقا للمعايير .وذلك من أجل توفير المنتجات الغذائية للمستهلكين بطريقة آمنة وجودة عالية. إن الهندسة الغذائية هي حقل تكنولوجيا الأغذية الشامل. تضم مختلف التخصصات . كعلوم الغذاء والزراعة وعلم الأحياء المجهرية الدقيقة والكيمياء .وتشترك في موادها مع العديد من فروع الهندسة الأخرى . كالهندسة الكيميائية والميكانيكية والكهربائية والمدنية والزراعية (فهي فرع يحتاج إلى الالمام الكبير بالكثير من الفروع الهندسية المختلفة) .

ثانيا: فرعي الهندسة الغذائية و ماذا يدرس فيها :

تنقسم الفروع الفرعية لقسم هندسة الأغذية إلى قسمين:. 1-علوم الأغذية. 2-تكنولوجيا الأغذية.

يشمل قسم الهندسة الغذائية أو قسم هندسة
الصناعات الغذائية على
الكيمياء بأنواعها (عامة ، عضوية ،فيزيائية
اغذائية، تحليلة ،حيوية ….).
علوم هندسية كالهندسة الوصفية والرسم
الهندسي.
التغذية وصحة الانسان لمعرفة الاحتياجات
اليومية للأفراد على اختلاف ظروفهم من
الغذاء.
مواد تتعلق بالإدارة وجودة المواد الغذائية.
مواد أخرى تتعلق بالصناعات المختلفة .

من يمكنه النجاح في هذا الإختصاص؟ 1-محبو الكيمياء ومن لديهم معرفة واهتمام
بها لأحثواء هذا الفرع واعتماده على نسبة كبيرة
على مادة الكيمياء بأنواعها . 2- القادرين على تحمل الضغط والتركيز والتدقيق .

ثالثا: بعض مجالات العمل لمهندس الغذائيات :

-يمكنهم العمل في المقام الاول بمعامل وشركات إنتاج الأغذية والمواد الغذائية .
-في المختبرات ومعامل الصحة. – تصنيع الأجهزة والآلات والخطوط الانتاجية كأجهزة تحضير الأطعمة وأواني الضغط لاعداد الطعام بسرعة .

(طرق تعامل الهندسة الغذائية مع الأغذية) :

عند التعامل مع الأغذية كمواد أولية ومنتجات نهائية تظهر تحديات ومتطلبات جديدة قد لا تتوافر في أنواع الهندسة الأخرى، أحد أهم هذه التحديات هو التنوع الكبير في المواد الأولية (بروتينات وكاربوهيدرات ودهون واملاح معدنية وفيتامينات….) التي تتعامل معها الهندسة الغذائية، حيث من أجل الحصول على جودة عالية بإنتاج منتجات متناسقة فإنه يجب تصميم العمليات الصناعية بحرص شديد لتقليل التغيرات التي تطرأ على المواد أثناء التصنيع.

تستخدم الهندسة الغذائية مبادئ الكيمياء، علم الأحياء الدقيقة والهندسة في تصميم عمليات التصنيع الغذائي. يتدخل العديد من عمليات الهندسة الغذائية في طريقة ترتيب المواد، وتقليل الحجم لتخفيض كلفة النقل، طرق نقل السوائل عن طريق الأنابيب، نقل الحرارة باستخدام المبادلات الحرارية، عمليات الفصل باستخدام الأغشية والفلاتر، النقل الفيزيائي والحراري المتزامن خاصة في عمليات التجفيف، وعمليات قد تتطلب تحول في الطور مثل عمليات التجميد أو الصهر.

مهندسو الغذاء مسؤولون عن جودة المنتج و ضمان قيمته الغذائية السليمة
المهمة الرئيسية لمهندس الأغذية هي مراقبة جودة المنتج و دراسة آثار مواده الأولية
بعض الفاكهة المحسنة وراثياً بفضل مهندسة الأغذية بالإضافة إلى مهندسي العلوم الوراثية

أما عن موقع كلية الهندسة الغذائية في سوريا فهي فقط موجودة في جامعة البعث بمحافظة حمص , وبالنسبة للمجموع الذي يطلب لدخول هذه الهندسة فهو يتراوح مابين 210 إلى 220 عام و 205 إلى 215 موازي وفقاً لمفاضلات السنوات السابقة.

و في الختام ؛ يقول البعضإن الأمر بسيط “شوية طبخ وحفظ” . الجواب هو : من يظن أن الإختصاص هو بهذه البساطة فهو حتماً مخطئ. لأن السر وراء هذا الكم الهائل من المنتجات الغذائية التي نراها في الأسواق ليس هو مجرد عملية طبخ وحفظ فقط. ففي الهندسة الغذائية تستخدم مبادئ الكيمياء وعلم الأحياء الدقيقة والهندسة في تصميم عمليات التصنيع الغذائي .

Facebook Comments Box

اترك رد