ماذا بشأن سيناريو قطع الإتصالات خلال الإمتحانات ؟؟ .. وزير التربية يتحدث

طمأن وزير التربية “دارم طباع” الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات العامة في “سوريا” العام الدراسي الحالي، بأنها ستكون كسابقاتها من السنوات الأخرى، من حيث نوعية الأسئلة، وبنك المعلومات المدرسية، ولكن سيتم في هذا العام التركيز على توفير المزيد من الظروف المناسبة لراحة الطلاب ليتمكنوا من تقديم امتحاناتهم بشكل مريح ودون أي منغصات.

الوزير قال في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن المحلية، أن الوزارة لم تتخذ قراراً بخصوص موضوع قطع الاتصالات خلال الامتحانات حتى الآن لكن في حال الضرورة لذلك فإن القطع سيكون بالحدود الدنيا وبشكل لا يؤثر في خدمة الاتصالات للمواطنين.

الوزارة أنهت كل الاستعدادات المتعلقة بالامتحانات التي سيتقدم لها في جميع المحافظات 566566 طالباً وطالبة من الشهادتين الأساسية والثانوية ولجميع الفروع، وفقاً لمدير الامتحانات بالوزارة “يونس فاتي”، لافتاً إلى أنه تم التنسيق مع المحافظين ومدراء التربية في كل المحافظات لتأمين احتياجات العملية الامتحانية على أكمل وجه.

العدد الأكبر من المتقدمين للامتحانات كان في “ريف دمشق” التي تقدم منها 81981 طالباً وطالبة للامتحانات العامة، حسب “فاتي” مشيراً إلى أن أقل عدد في “إدلب” 2248 طالباً وطالبة، والسبب يعود حسب تعبيره إلى منع الفصائل المدعومة من تركيا، للطلاب من الخروج من مناطق سيطرتهم للتسجيل في محافظة “حماة” لأنه معروف أن أبناء محافظة “إدلب” يقدمون امتحاناتهم في محافظة “حماة”.

وفيما يتعلق بعدد المراكز الامتحانية أشار مدير الامتحانات إلى أنه تم إحداث 4855 مركزاً لجميع المراحل الدراسية منها 2528 مركزاً للتعليم الأساسي و73 مركزاً للإعدادية الشرعية و1813 مركزاً للثانوية العامة منها 1141 مركزاً للأدبي و672 مركزاً للعلمي وهناك 33 مركزاً للثانوية الشرعية. كما تم إحداث 408 مراكز للتعليم الفني منها 188 مركزاً للثانوية الصناعية و59 مركزاً للثانوية النسوية و161 مركزاً للثانوية التجارية.

مدير الامتحانات حسم الجدل حول موضوع توطين المراقبين في مكان إقامتهم، وقال أنه غير ممكن في الوقت الحالي دون الإشارة إلى السبب، لكنه تحدث عن تعليمات الوزارة لمديريات التربية أن يتم العمل قدر الإمكان على توفير الظروف المناسبة للمعلمين للقيام بدورهم براحة تامة، وتتابع الوزارة مع المحافظات العمل على توفير وسائل النقل للمعلمين وفق إمكانيات كل محافظة، بحيث يتم إدارة هذا الموضوع بشكل محلي.

الطلاب الأحرار من أبناء “القنيطرة” و “ريف دمشق” سيقدمون امتحاناتهم في “دمشق” كما في السابق حسب “فاتي”، أما أبناء “إدلب” فيقدمون في محافظة “حماة”، وبالنسبة لطلاب “الرقة” يقدمون في محافظات “حماة” و”دمشق” و”اللاذقية”، إضافة إلى مناطق سيطرة الدولة في “الرقة”.

Facebook Comments Box

اترك رد