الدكتور مأمون البارودي – طبيب الإنسان والأخلاق الإنسانية ..

الدكتور الحموي: مأمون البارودي

#مبدعون_حمويون ..
========================
طبيب الإنسان والأخلاق الإنسانية ..
الدكتور مأمون مصطفى البارودي
————————–
بقلم : أ.محمد فاضل
————————–
من أكثر الأخطاء دوراناً على الألسن عبارة يتداولها الناس وتثير حنقي عندما يقولون : إن الطبيب مأمون هو طبيب الفقراء لأنه نذر نفسه وحياته لهم، فهو الطبيب الذي يتقاضى أقل الأجور قاطبة وأكثر الأحيان لا يتقاضى شيئاً، وذلك حسب مقتضى الحال !
ويتناسى الناس أن مأمون هو طبيب الفقراء والأغنياء في آن معاً يقصده الفقير لفقره ويقصده الغني طمعاً بمهارة مأمون وحذقه في مجال فنون الطب وإبداعاته ، لأن مأمون يعالج بهدف العلاج وليس بهدف التجارة، فكان ذلك وحده كفيلاً بأن يجعل منه طبيباً حاذقاً نحريراً مبدعاً مع الأغنياء والفقراء !
مأمون طبيب لم يصعد المنابر والطلات ليظهر إبداعه بل قدم صامتاً وعاش صامتاً يرفد الإنسانية بأخلاق دينه السمحاء ..
لن أتكلم عن وصف مأمون وسيرته وإبداعه وتقديمه الصامت وتقديمه سأترك القصيدة تتحدث عنه ..
نظمت هذه القصيدة في عام 2004م، وهي من ديواني المخطوط ..
والحديث في بدايتها لا يشمل إلا بعض الأطباء وليس جميعهم فالخير عندنا باق مهما تغيرت الظروف وأظلمت الدنيا والخير كما قال عليه الصلاة والسلام :
( الخير في أمتي إلى يوم القيامة ) ..
فعذراً من كل طبيب شريف يحمل في حناياه معاني الإنسانية وهم كثر !

الدكتور الحموي: مأمون البارودي


من محمد فاضل إلى طبيب الإنسانية مأمون البارودي :

أكرم بأصلك ..

أكـرم بطـب أضاء الدين منهجه 
طـب تـســـــامى عـن الأرباح والذهب

واحســرتاه علـى طـب بلا خلـق
المـــــال وجـهتــــه فـي منتهـى الأرب

أين التخلق بالإيمان؛ كم زعموا !
والطب يأكل من لحمي ومن عصبي !

إن الطبيب إذا صــافحتــه بيــد
مـدت يـداه لتحـظـى أجــــرة التـعب

مـدت يداه لتشــوينا علـى مهل
فـي بؤرة الجمـر والأشــــواك والترب

أمـســى الطبيب بدنيانا أبا لهب
والطـب أصــبـح فـي يومـي أبا لـهـب

حتى أتيت أيا مأمـون تسـعفنـا
من ظلم من سـخروا من نخوة العرب

طوبى لمثلك كم عالجت محتاجاً
مــا كان يمـلك غيــر الهـــم والنـصــب

فيك التواضـع يا مأمـون ميـراث
هيهــــات تؤمــــن بالألقـــــاب والرتب

من كان يلقاك يا مأمون سمساراً
فـي النائبــات وعنـد الضـيق والطلب؟

كم عاد طبك أهل الفقر فارتسمت
فوق الوجـــوه مقـامــات مـن الطــرب

وراح يرمـل أهـل المــال أفواجــاً
ســــعياً لطبــك لا ســــعياً إلـى الكـذب

حتى غدوت طبيب الناس اجمعهم
قـد ذاع صـيتك مـن حمـص إلى حلب

أعليت بالطـب حتـى صــار خفاقاً
حيـن ارتقيـت عـن التجــــــار واللعـب

أيستوي باعث الأخلاق من شيم
بفاقد الخلـق مـن كفـر ومن ســــغب؟!

أنت الأصيل وللأخلاق منتسـب
            أكـرم بأصــلك يا مأمــون من نـسـب !


بقلم : محمد فاضل 24/5/2004
-------------------
الأرب : الحاجة والهدف.
النصب : (بفتح النون والصاد) التعب والمرض الشديد.
مقامات : مقامات الموسيقى.
يرمل : يمشي مسرعاً
شيم : جمع شيمة أي طباع وسجايا.
سغب : الفقر والجوع الدائم.
--------------------------

Facebook Comments Box

اترك رد