وزير الكهرباء: لا إمكانية لتخفيف ساعات التقنين في الامتحانات

أكد وزير الكهرباء غسان الزامل أنه لا يوجد إمكانية لتخفيف ساعات التقنين في فترة امتحانات الشهادتين التعليم الأساسي والثانوي إلا أنه يمكن تخفيف التقنين في بعض المناطق إذا كانت هناك حاجة لذلك لكن سيكون على حساب مناطق أخرى. 

وفي تصريح نقلته صحيفة الوطن، أوضح الزامل أنه يتم توليد حالياً 2500 ميغا واط يتم توزيعها على المحافظات السورية، وبالتالي فإن الإمكانية محدودة. 

وكشف الزامل أنه من المتوقع زيادة كميات توليد الكهرباء 600 ميغا واط مع بداية الشتاء القادم من خلال المشاريع التي تعمل عليها الوزارة، وبالتالي فإنه من المتوقع أن يكون الوضع في الشتاء القادم أفضل من الماضي لكن سوف يبقى هناك تقنين. 

وأرجع الزامل سبب التحسن الطفيف في الكهرباء إلى انخفاض درجات الحرارة وانخفاض كميات الاستهلاك باعتبار أن حجم الاستهلاك يلعب دوراً بارزاً في موضوع تقنين الكهرباء، متوقعاً أن يكون موضوع الكهرباء في الصيف مقبولاً. 

وبين الزامل أن هناك مجموعات توليد تعمل على الغاز متوقفة حالياً لعدم توافر الغاز بشكل كاف لتشغيلها علماً أنه في حال تشغيلها فإنها تولد نحو ألفين ميغا واط، موضحاً أنه في حال تم تشغيل المحطات المتوقفة فإن التقنين سيكون في حده الأدنى باعتبار أن تقديرات احتياجات سورية في الشتاء نحو 6 آلاف ميغا وينخفض في الصيف إلى 5.5 آلاف ميغا. 

وأشار إلى أن كميات الغاز التي تزودها وزارة النفط لوزارة الكهرباء نحو 8 ملايين متر مكعب غاز يومياً وهو المتوافر لديها في حين الحاجة هي 18 مليون متر مكعب غاز، لأنه من المعروف أن هناك حقول غاز بيد مليشيا «قسد» المدعومة من الاحتلال الأميركي. 

وأكد الزامل أن 75 بالمئة من محطات التوليد في سورية تعمل على الغاز في حين 25 بالمئة تعمل على الفيول. 

وفيما يتعلق بمحطة حلب الحرارية أكد الزامل أنه من المتوقع أن يتم إدخال المجموعة الأولى إلى الخدمة بداية العام القادم وكذلك محطة التوليد في اللاذقية أن يتم وضعها أيضاً في الخدمة بداية العام القادم. 

وأوضح الزامل أن حجم الأموال التي تدفعها الوزارة كبيرة لإحداث محطات التوليد فمثلا تكلفة محطة اللاذقية ألف مليار ليرة ومحطة حلب 124 مليون يورو. 

وفيما يتعلق بموضوع الطاقة المتجددة أوضح الزامل أن خطة الوزارة إضافة ألفي ميغا واط حتى عام 2030، مبيناً أن هناك 33 ميغا واط بدأت المباشرة فيها في حلب وهي قابلة للتوسع حتى 200 ميغا وسيتم التوسع بها كما يتم العمل على إحداث محطة في منطقة الناصرية بريف دمشق وحالياً الموضوع قيد النقاش في مجلس الوزراء. 

وأضاف الزامل: كما أنه يتم التفاوض مع إحدى الشركات لتوليد 300 ميغا واط وبالتالي فالأمور ستكون بخير، لافتاً إلى أن هناك مبالغ كبيرة يتم دفعها في المشاريع المتجددة. 

Facebook Comments Box

اترك رد