تعاطت الهيروئين مع زوجها .. ثم أجهضت طفلها ووضعته في ثلاجة المنزل لتستخدم جثته بنقل الكوكائين !!

تعاطت الكوكائين المخدر مع زوجها حتى أدمنت..

ثم اجهضت طفلها في شهرها الثامن و وضعته في ثلاجة المنزل لتستخدمه بنقل الكوكائين المخدر !!

و حسب ماتروي المجرمة : كان زوجي منذ خمس سنوات يتاجر بمادة الهيروئين المخدرة و يتعاطاها و كنت أرغب بمعرفة ماهي هذه المادة فقمت بتجربتها مرة ( حرقتا عالقصدير و شميتها ) و أدمنت عليها و أصبحت انا وزوجي نتعاطى تلك المادة في المنزل

و تضيف : زوجي لم يمنعني من التعاطي و قال لي ان اخذ ما احتاج من كمية مخدرة متى شئت و بقيت على هذه الحالة اتعاطى الكوكائين و الهيروئين حتى توقفت عن التعاطي قبل عام ونصف .

و في ليلة من الليالي كان هنالك ” سهرة رفقة ” بين عائلتنا انا وزوجي و عائلة صديقه و أخرجو مادة الكوكائيين ليتعاطوها و (عزموني) بس قلت لهم اني أوقفت تعاطي هذه المادة فزعموا انها كريستال أبيض و قالوا لي ( دخيلك سحبة وحدة ماحتعمل شي ) فتعاطيت معهم و عدت للإدمان على المادة من جديد .

و أضافت أيضاً : في هذه الفترة تم القبض على زوجي و إيداعه السجن بتهمة المتاجرة و التعاطي بالمواد المخدرة

و أنا بقيت لوحدي وزادت تكاليف مادة الهيروئيين عليّ مما اضطرني إلى الانتقال بين ريف دمشق و دمشق لتأمين هذه المادة و ذلك عن طريق توصيلها و تأمين طلبات التوصيل ( وهيك بطالع شربتي ببلاش ) .

و تقول أنها كانت في هذه الفترة حامل في شهرها الثامن الا أن تعاطي المواد المخدرة في فترة الحمل و ماقبل الحمل اضطرني الى أخذ حبوب لإجهاض الطفل وبعد الإجهاض ذهبت للمستشفى لكي تسجل وفاته و لكنها لم توفيه حيث تقول : أخذته و عدته به إلى المنزل ووضعته في الثلاجة ( مشان استخدمو بروحاتي و جياتي ) حيث أنني كنت أخرجه من الثلاجة و ألفه و أذهب به لأحضر المواد المخدرة و لا أحد سيشك بي سيقولون : إمرأة و حاملة طفلها و هكذا استخدمت جثته ( لتأمين مشروبي و لعيش )

وكنت أخبئ المواد المخدرة فيه و ادخلها لدمشق ثم أعيده إلى الثلاجة و ( هيك يعني )

و في يوم من الأيام اتصلت بها صديقتها لتلتقي بها و تأخذ منها ( بضاعة ) و عندما فتحت باب منزلها كانت دوريات الشرطة في إنتظارها و قد كان هذا كمين مدبر لها من قبل دوريات الشرطة .

و تم إلقاء القبض عليها

وزارة الداخلية

Facebook Comments Box

اترك رد