السورية للتجارة: لن يذهب حق أحد في مخصصات السكر والرز .

أكد معاون مدير المؤسسة السورية للتجارة إلياس ماشطة، أن التأخر في توزيع الدفعة الجديدة من السكر والرز عبر البطاقة الذكية ليس له علاقة بالتوريدات، “فالكميات موجودة وتكفي كافة المسجلين ولن يذهب حق أحد” حسب كلامه.

وأوضح ماشطة أن تحديد موعد التسجيل على مخصصات السكر والرز الجديدة مرتبط بتوزيع الدفعة السابقة على الجميع، وانحسار شكاوى من لم يحصلوا عليها.

وأفاد معاون مدير المؤسسة في حديثه لإحدى الإذاعات المحلية بأنه “نتيجة الفرق الكبير بين سعر المواد المقننة وسعرها في السوق ارتفع عدد المشتركين بالبطاقة الذكية، حيث كان عددهم 3.7 ملايين عائلة أما الآن تجاوز 3.8 ملايين عائلة”.

وتابع أن “هناك خطة مدروسة لاستمرار توريدات السكر والرز وباقي المواد، وقد يكون هناك بعض التأخير في وصول الباخرة نتيجة الحصار المفروض على سورية، لكن توجد مصادر متعددة للمادة والتوريدات مستمرة”.

ومددت السورية للتجارة في 9 من الشهر الحالي للمرة الثالثة فترة بيع المواد المدعومة “السكر والرز” الخاصة بأشهر “شباط وآذار ونيسان”، دون تحديد موعد انتهاء مدة التوزيع.

وسبق أن أرجع مدير عام المؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم، في حديثه لـ “أثر برس” سبب هذا التأخير بالتوزيع، إلى مجموعة عوامل، فهناك أشخاص تصلهم رسالة ويتأخرون بالاستلام، أو يكون هناك خطأ من قبل المستخدم بتحديد الصالة.

وتأتي هذه التمديدات في وقت تأكد فيه المؤسسة أن المواد المدعومة من (الرز والسكر) متوفرة بكميات كبيرة ولعدة أشهر، وهناك عقود مبرمة وسيتم التعاقد لاستيراد كميات جديدة للدورات اللاحقة

Facebook Comments Box

اترك رد