المشافي العامة خالية من مصل السعار .. والكلاب الشرسة منتشرة في الشوارع و سعر اللقاح بالمشافي الخاصة 100 ألف !!

وردت عدة شكاوى إلى تلفزيون الخبر من مواطنين تعرضوا لعضات من الكلاب في شوارع اللاذقية، وحاولوا الحصول على مصل السعار من المشافي الحكومية، لكن دون جدوى.

وتنتشر ظاهرة حيازة الكلاب من قبل بعض الاشخاص وتركها طليقة من دون بطها بجنزير، ومرافقتهم في شوارع اللاذقية والحدائق والمطاعم والمقاهي أيضاََ، دون أي رقابة تذكر، مايسبب حالات خوف لدى الاطفال والكبار في السن، وخاصةََ عند قتال الكلاب مع بعضها في مكان واحد وكأنها مباراة رياضية أو فيلم سينمائي.

رحلة البحث عن مصل السعار “الكَلب”

روى أحد المشتكين لتلفزيون الخبر ما حصل معه، بعد تلقيه عضة بساقه اليسرى من قبل كلب برفقة صاحبه في المشروع السابع في اللاذقية قائلا: انا بالحالة الطبيعية لا اخاف من الكلاب، وأثناء مروري بأحد شوارع المشروع السابع، اقترب من قدمي كلب برفقة صاحبه الذي لايتجاوز العشرين سنة، وقام بعضّي بالساق اليسرى من فوق البنطال الجينز.

وأضاف: اعتذر مني صاحب الكلب بقوله “عمو أنا أسف، بس شكل الكلب خايف”، تابعت طريقي لمنزلي، قمت بتعقيم محل العضة، لكن الدم لم يتوقف لحوالي النصف ساعة.

وأردف: توجهت إلى مشفى تشرين الجامعي كونه الاقرب، لكن الأطباء في قسم الإسعاف نصحوني بأخذ اللقاح بسرعة في المشفى الوطني، وأضافوا بأن اللقاح غير متوافر لديهم.

وأضاف: توجهت للمشفى الوطني لكن كانت المفاجأة بعدم توافر اللقاح ومن الممكن توافره في مشفيي القرداحة أو جبلة حسب ما اخبروني في قسم الإسعاف، فتوجهت للقرداحة لكن اللقاح غير متوفر، وبمشفى جبلة أيضاََ غير متوفر، مع قدوم حالتي إسعاف لمشفى جبلة بسبب عضة كلاب شاردة.

سعر اللقاح بـ 100 ألف ليرة في المشافي الخاصة

بعد رحلة البحث عن اللقاح في المشافي الحكومية، كان الأمل معلّق بوجودة في المشافي الخاصة، وأكمل المشتكي: توجهت الى مشفيي السيدة والندى في المدينة لكن دون جدوى، وفي آخر المطاف “لقينا الكنز” في مشفى العثمان الجراحي، المصل الذي هو عبارة عن ثلاث جرعات مغلفة بعدة أغلفة تؤخذ بالعضل، وبسعر 100 ألف ليرة سورية.

وتواصل تلفزيون الخبر مع المشافي الحكومية المذكورة من قبل المشتكي، لتكون النتيجة بأن مشافي القرداحة، وجبلة، والوطني وتشرين الجامعي لايوجد فيها لقاح ضد الكلب “مصل سعار”، لكن يوجد مصل لعض الحشرات والافاعي والعقارب.

وقال المسؤولون في قسم الإسعاف لتلفزيون الخبر: “ننصح بعد التعرض لـ “عضة” من قبل كلب، بغسل مكان الإصابة بالماء والصابون “وانشالله مابيصرلو شي”، وبإمكاننا التوجه لمركز السل بجانب المشفى الوطني لأنه من الممكن ان يتوفر فيه اللقاح”.

رأي طبي بعد التعرض لإصابة بسبب حيوان

قال طبيب فضّل عدم ذكر اسمه، لتلفزيون الخبر إن: الاجراءات التي يجب اتخاذها بشكل سريع بعد الإصابة هي التوجه لأقرب مشفى ليتم إجراء التحاليل الفورية اللازمة له، ومن ثم يتم إعطائه المصل أو مايسمى ب لقاح داء الكلب.

وأضاف: خلال 24 ساعة من وقت الإصابة، يُصاب الإنسان ب داء الكلب، وهو مرض خطير ممكن أن يؤدي للوفاة.

وعن الأعراض التي تدل على الإصابة بداء الكلب قال الطبيب: الحُمَّى، الصُّداع، الغَثَيان، القَيْء، الهُيَاج، القلق، الارتباك، فَرط النشاط و صعوبة البلع.

رأي الطب البيطري

قال الطبيب البيطري علي حلوم لتلفزيون الخبر: عدوى داء الكلب تحدث نتيجة لفيروس داء الكلب، ينتشر الفيروس من خلال لعاب الحيوانات المصابة. قد تنشر الحيوانات المصابة الفيروسَ عن طريق عضِّ حيوانٍ أو شخص آخَر.

May be an image of 1 person

وأضاف: في حالات نادرة، ينتشر داء الكلب عند دخول اللعاب المصاب إلى جرح مفتوح أو في الأغشية المخاطية، مثل الفم أو العينين، وقد يحدث هذا إذا قام حيوان مصاب بلعق جرح مفتوح في جلد الشخص.

واردف: ليس فقط الكلاب المصابة بل الحيوانات التي يمكن أن تنقل فيروس داء الكلب، هو أي حيوان من الثديات، ومنذ فترة بعيدة لم يحدث ان سجلت إصابات بداء الكلب.

ماذا يقول القانون في حالة تسبب الحيوان بأي ضرر؟

قال المحامي رامي الخير لتلفزيون الخبر: بالتعريف إن حارس الحيوان هو مالكه بالأصل، ولكن من الممكن أن يكون غير مالك، مثلاََ شخص مكلف بتدريبه لفترة، ولنفترض أن حيوان يملكه شخص ما، وإن سبب ضرر لأحد الأشخاص، نجد أن القانون المدني السوري أوجب على حارس الحيوان مسؤولية عن ما سببه الحيوان من ضرر .

وأضاف: المسؤولية تكون مدنية وهي تقضي بالتعويض، أما إذا صدر حكم بالتعويض ولم ينفذه حارس الحيوان، بالإمكان ملاحقته أيضاً بجرم الإمتناع عن تنفيذ حكم مبرم، وتبقى مسؤولية حارس الحيوان حتى لو ضاع الحيوان أو تشرد عندما قام بالضرر لأحد الأشخاص.

ونوه إلى أن المسؤولية تنتفي بحالة واحدة وهي إذا أثبت حارس الحيوان أنه قام بكل التدابير اللازمة لمنع حدوث الضرر، أو إذا أثبت أن الضرر حصل نتيجة قوة قاهرة.

يذكر أن مطران الكاثوليك الملكيين في اللاذقية وطرطوس وحمص وصافيتا ومرمريتا وتلكلخ “نيكولاكي صواف” كان تعرض، قبل أيام، لهجوم عدة كلاب برفقة أصحابها أثناء تواجده على رصيف الكورنيش الغربي،ما تسبب له بكسور ورضوض في عظام الوجه والجمجمة أدخل على إثرها إلى المستشفى

.

المصدر : تلفزيون الخبر

Facebook Comments Box

اترك رد