بعد قتله.. مارسا #الجنس في الحمام الذي قطعا جثته فيه
امرأة تقتل زوجها بمشاركة عشيقها.. قتلاه بالفأس وهو نائم.. وقطعا جثته بمنشار يدوي

بعد قتله.. مارسا #الجنس في الحمام الذي قطعا جثته فيه

امرأة تقتل زوجها بمشاركة عشيقها.. قتلاه بالفأس وهو نائم.. وقطعا جثته بمنشار يدوي

#صاحبة_الجلالة _نيرمين مأمون موصللي

كشفت تحقيقات القضاء العسكري عن كواليس وتفاصيل الجريمة البشعة التي هزت منطقة برزة في دمشق والتي كانت بطلتها امرأة خائنة تنشد اللذة الحرام.



وبدأت القصة عندما بدأ المدعو ” م، س ” يتردد لمنزل المدعو ” م، ع ” الذي يقيم في منزل عربي في منطقة برزة بحكم الصداقة بينهما وكان يقضي معظم وقته معه ومع زوجته وطفليه وكان في اغلب الأحيان ينام لديهم ومع مرور الوقت نشأت علاقة غرامية بين المدعو ” م” وزوجة صديقه التي بدورها بدأت تخبره أنها تكره زوجها وتحقد عليه وأنها حاولت قتله عدة مرات ولم تفلح .



وفي التفاصيل التي حصلت عليها صاحبة الجلالة فإن ” الصديق العشيق ” قرر أن يساعدها في قتله بعد ان اتفقا على الزواج لاحقاً وأبدت موافقتها على ذلك وقاما بالتخطيط لقتله واستعدا نفسياً للتنفيذ واختارا يوم الجمعة لتنفيذ المخطط فقاما بتجهيز ما يحتاجان له من معدات على أن يقوما بالسهر ليلة الخميس برفقته ومنعه من النوم وانهاكه حتى صباح الجمعة ..

وفعلا وبعد ان تناولوا طعام الفطور قام المدعو ” م” بإيهام الزوج بانه مغادر وقام بالاختباء في الحمام منتظراً إشارة الزوجة.


وبعدها قام الزوج بالاستلقاء في غرفة الجلوس بعد ان غلبه النعاس وعندما تأكدت الزوجة من نومه أعطت المدعو “م” إشارة وعلى الفور دخل وبيده فاس وقام بضربه على رأسه بكل قوته وخلال ذلك قامت الزوجة بإحضار سكين مطبخ وطعنته 4 طعنات في ظهره حتى يلفظ أنفاسه الأخيرة وقامت بالبصق عليه وبعد ان تأكدا من وفاته قاما بجر الجثة إلى الحمام

ثم قامت الزوجة باصطحاب الطفلين خارج المنزل لتفسح المجال لعشيقها الذي قام بكسر جمجمة صديقه وتقطيع جثته لعدة قطع بمنشار يدوي ووضع القطع في الثلاجة ثم بعد ذلك قام برميها في البئر الموجود في المنزل.


وبعد انتهائه قام بالاتصال بالزوجة وطلب منها العودة وحدها بعد ترك الطفلين لدى أهلها لتنظيف المنزل سوياً وبعد ذلك قضيا الليلة في فراش الزوج معاً وفي صباح اليوم التالي قام بكسر جهاز الخليوي الخاص بالزوج وإحراق هويته و توجها لشراء مادة مذيبة ” أسيد ” وبعض الطلاء وعادا للمنزل وسكبا الأسيد في البئر لإخفاء معالم الجريمة وقاما بطلاء الحمام الذي تلطخ بدماء الزوج وبعد الانتهاء من كل ذلك قاما بممارسة الجنس معاً .


وبعد ملاحظة اختفاء الزوج من قبل الاهل والجوار دارت الشكوك حول الزوجة وتم إلقاء القبض عليها وبالتحقيق معها اعترفت أنها اتفقت مع عشيقها المدعو ” م، س” على التخلص من زوجها كونها حاقدة عليه وتكرهه وأنها حاولت عدة مرات في وقت سابق التخلص منه ولم تنجح وبعد ان اقامة علاقة غرامية مع المدعو “م” اتفقت معه على التخلص من زوجها إخفاء الجثة بعد تقطيعها ورميها في البئر وسكب الاسيد عليها وفق المعلومات التي حصلت عليها صاحبة الجلالة .



وبدلالتها على مكان المدعو ” م” تم إلقاء القبض عليه واعترف بما نسب إليه وأنه اتفق مع الزوجة على التخلص من زوجها وقام بالاعتراف عن مكان إخفاء المعدات التي استخدمها بالجريمة وتم إحضارها كما تم بعد ذلك استخراج بقايا الجثة من البئر.



وتم تقديم المدعوة ” و” والمدعو ” م، س” للقضاء العسكري لينالا جزاء ما فعلاه بانتظار صدور الحكم العادل بحقهما.


وكانت صاحبة الجلالة نشرت هذا الموضوع سابقا لكنها اليوم تورد تفاصيل الجريمة كاملة .

Facebook Comments Box

اترك رد