الصيادلة يعانون من البطالة
ونقابة الصيادلة تقترح تجميد فرع الصيدلة في كافة الجامعات

#الصيادلة يعانون من #البطالة

ونقابة الصيادلة تقترح تجميد فرع الصيدلة في كافة الجامعات




ضجة كبيرة أثيرت حول الأعداد المتزايدة للصيادلة في طرطوس والذين تجاوز عددهم 3 آلاف صيدلاني، الأمر الذي يتطلب حسب نقيب صيادلة طرطوس وضع معايير للقبول في كليات الصيدلة وخاصة في الجامعات الخاصة، علماً أن هذه الشكوى وضعها النقيب برسم رئيس مجلس الوزراء والتعليم العالي على هامش زيارة الوفد الحكومي إلى المحافظة.

و بين رئيس جامعة طرطوس عصام الدالي أن هناك ضرورة للنظر بهذا الأمر بشكل دقيق ودراسته من جميع الجوانب، مشيراً في سياقه إلى الرواتب الكبيرة التي يتقاضاها أستاذ الصيدلة في الجامعة الخاصة والتي يتجاوز بعضها الـ 5 ملايين ليرة سورية شهرياً، ناهيك عن الأعداد الكبيرة التي تخّرج سنوياً في الجامعات بما فيها الخاصة.

وقال الدالي: إن طرح النقيب سيكون على طاولة اجتماع مجلس التعليم العالي في جلساته القادمة، علماً أن رئيس الحكومة أكد أنه سيتم لحظ الموضوع ودراسته.
وأضاف الدالي: ما يخص أعداد المقبولين في كليات الصيدلة بالجامعات الحكومية متعلق بما تخلص عنه اللجنة العليا للاستيعاب، لكن ما يتعلق بالجامعات الخاصة بالإمكان أن يكون هناك تدخل لمجلس التعليم العالي لبحث الموضوع والتوصل لجملة من القرارات التي تنعكس إيجاباً على واقع الأعداد وتصوب المسار بالشكل المطلوب.

ونوه بأن أول دفعة تم تخريجها في كلية الصيدلة بطرطوس وصلت لقرابة الـ100 طالب وطالبة، وحازوا المرتبة الأولى في الامتحان الوطني الموحد، لكن ما تم طرحه هو أمر عام يشمل جميع كليات الصيدلة على مستوى الجامعات كافة.

وأضاف: عادة مع بداية كل عام دراسي تتم دراسة الأعداد المقرر قبولها في كل كلية من كليات الجامعات الخاصة بما فيها الصيدلة، علماً أن كل جامعة خاصة لها مفاضلتها التي تجريها لقبول الطلاب ضمن أعداد معينة ومسموح لها، مضيفاً: إن الأمر يختلف بالنسبة للجامعات الحكومية التي تقبل الطلاب ضمن معدل قبول في السنة التحضيرية للطب البشري وطب الأسنان والصيدلة ويتم فرزهم في السنة الثانية حسب معدلاتهم ودرجاتهم.

نقيب الصيادلة في سورية وفاء كيشي أكدت أن هذا الأمر ليس جديداً، بل تم طرحه في عدة مؤتمرات سابقة، مؤكدة رفع عدة مقترحات إلى وزارة التعليم العالي تفضي إلى وجود أعداد كبيرة من الصيادلة الخريجين في الجامعات الخاصة سنوياً، جزء كبير منهم لا يجدون فرص عمل، وسط وجود نسبة من الصيادلة العاطلين عن العمل من دون وجود أماكن لاستيعابهم.

مضيفة: خاطبنا التعليم العالي بإحصائيات ومقترحات عدة، لكن لم يطبق شيء على أرض الواقع، وتم اقتراح إعادة النظر بالمعدلات وآلية القبول وخاصة في الجامعات الخاصة، كما أن من المقترحات التي تم طرحها خلال مؤتمرات سابقة: «تجميد فرع الصيدلة في الجامعات الحكومية والخاصة».

الوطن

Facebook Comments Box

اترك رد