باحثة اقتصادية : ليس هناك مصطلح اقتصادي اسمه “تحريك الأسعار”

قال رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس إن ما حصل هو تحريك بسيط عن الأسعار السابقة وليس زيادة وذلك لضمان استمرارية تأمين هذه المواد ولتبق الحكومة قادرة على ذلك حيث ما زلنا نأخذ أقل من 10 بالمئة من قيمتها.

ورفعت أسعار الخبز والمازوت قبل أيام، حيث أصبح سعر ربطة الخبز 200 ليرة سورية، وتصل إلى المواطنين عبر المعتمدين بأسعار تتراوح بين 250 و300 ليرة، في حين أصبح سعر لتر المازوت 500 ليرة، ما أدى إلى ارتفاع أسعار سلع عديدة أبرزها المواصلات.

وحول المصطلح الجديد الذي أطلقه رئيس الوزراء، وهو “تحريك الأسعار” أفادت الباحثة الإقتصادية رشا سيروب لتلفزيون الخبر أن هذه الكلمات هي “مفردات لغوية مجازية وليست مصطلحات اقتصادية”

وقالت الباحثة سيروب أنه “مهما كانت هذه الكلمات فإن الأسعار إما ترتفع أو تنخفض وضمن واقعنا لا يوجد انخفاض وبالتالي إذا ارتفعت أصبح لدينا تضخم بغض النظر عن التسمية”.

وتابعت سيروب “هذه الكلمات المستخدمة مؤخراً هي مفردات لغوية مجازية وليست مصطلحات اقتصادية طالما أن هناك شيء ما تغير فيمكن تسميته أي تسمية فالنتيجة واحدة”.

وأكملت سيروب “ما يهمنا نتائج المفردة المستخدمة فإذا قلنا تحريك أو تعديل وكان هناك ارتفاع فالمعنى ارتفاع أسعار والمقصد أن هذه الكلمات لغوية فقط وليست اقتصادية”.

يذكر أن كلام المهندس عرنوس، وخاصة مصطلح “تحريك الأسعار” أثار موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، واصبح “ترينداً سورياً “ .

المصدر : تلفزيون الخبر

Facebook Comments Box

اترك رد