عودة 5 ملايين سوري مهجر إلى البلاد ..المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين والمهجرين السوريين ينطلق في دمشق

بمشاركة وفد روسي كبير، بدأ الاثنين الاجتماع المشترك السوري الروسي لمتابعة أعمال المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين والمهجرين السوريين الذين اضطرتهم جرائم الإرهابيين لمغادرة البلاد وذلك في قصر المؤتمرات بدمشق.



وأوضح رئيس الهيئة التنسيقية الوزارية السورية الروسية وزير الإدارة المحلية والبيئة في حكومة تسيير الأعمال المهندس حسين مخلوف في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع أنه يأتي لمتابعة نتائج المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين نهاية العام الماضي”، بحسب “سانا”.



ولفت” إلى التحسن الكبير في الوضع الأمني والذي أسهم في عودة خمسة ملايين مهجر حتى الآن و2.5 مليون لاجئ من داخل وخارج سوريا منذ تأسيس الهيئتين التنسيقيتين السورية الروسية.”

بدوره بين رئيس الهيئة التنسيقية الوزارية المشتركة في روسيا الاتحادية رئيس مركز إدارة الدفاع الوطني العماد أول ميخائيل ميزينتسيف في كلمة مماثلة أن السوريين العائدين يحصلون على رعاية طبية ومساعدات غذائية وغيرها كما يتم إيصال العائلات إلى أماكن إقامتهم المختارة في أقل وقت ممكن وتأمين فرص عمل وتعليم.



وأكد ميزينتسيف تواصل العمل المشترك من خلال الهيئتين التنسيقيتين الوزاريتين المشتركتين السورية الروسية والذي يضمن تنفيذ مجموعة كاملة من التدابير لعودة المهجرين واستعادة الحياة الآمنة في البلاد”.

واشار “إلى إصلاح 987 مؤسسة تعليمية و255 مؤسسة طبية و4966 مبنى سكنياً وأكثر من 14.4 ألف مؤسسة صناعية فضلاً عن الجسور والطرق السريعة وخطوط الكهرباء وتشغيل مئات منشآت المياه والمخابز.”

وشدد على ضرورة تعزيز جهود المجتمع الدولي بأسره في تقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري ومساعدة الحكومة في تهيئة ظروف لائقة لعودة السوريين إلى مناطقهم”.



وحذر ” من أن التدابير التقييدية الغربية المفروضة على سوريا تعيق إعادة إعمار البلاد كما أن الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية على الأراضي السورية يحول دون استقرار الأوضاع في المناطق التي تنتشر فيها.

من ناحيته أكد معاون وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تسيير الأعمال الدكتور أيمن سوسان في كلمة مماثلة عودة عشرات الآلاف من المهجرين في الداخل إلى منازلهم في مدنهم وقراهم “.


وأضاف”كما عاد الالاف من خارج سورية منذ انعقاد المؤتمر الدولي حول عودة اللاجئين في تشرين الثاني 2020 بدمشق نتيجة الإجراءات التي اتخذتها الدولة في مختلف المجالات لتسهيل عودتهم وفي مقدمة ذلك مراسيم العفو وتسوية الأوضاع والمصالحات الوطنية التي أدت إلى الافراج عن عدد اضافي من الموقوفين المغرر بهم.”

وبين أن الحكومة السورية وبتوجيهات من الرئيس بشار الأسد ستستمر في اتخاذ كل الاجراءات لتأمين وتسهيل عودة المهجرين وتأمين متطلبات الحياة الكريمة لهم.


ولفت سوسان إلى أن استمرار بعض الدول المعادية لسورية في إعاقة عودة أهلنا المهجرين واستثمار معاناتهم لخدمة أجنداتها المعادية يشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي الإنساني وشرعة حقوق الإنسان ولن تفلح في تنفيذ مخططاتها وستفشل مجدداً أمام إرادة السوريين وتصميمهم على الحفاظ على بلدهم.

وأشار سوسان إلى أن الاحتلالين الأمريكي والتركي الغاشمين لبقع غالية من الوطن والإجراءات القسرية أحادية الجانب اللامشروعة ومحاولات منع عملية إعادة الإعمار تشكل استمراراً لسياسات أعداء سورية لعرقلة عودة اللاجئين.

تلفزيون الخبر

Facebook Comments Box

اترك رد