مياه صرف صحي تخرج من صنابير المنازل في ريف حمص

اشتكى عدد من أهالي قرية المحفورة بريف حمص الغربي عبر تلفزيون الخبر عن معاناتهم من تلوث مياه الشرب المغذية للقرية واختلاطها بمياه الصرف الصحي.

وقال المشتكون لتلفزيون الخبر” سجّلت في القرية عدة حالات إسهال بين المواطنين، وقامت مؤسسة المياه بعمليات الحفر للكشف عن مكان التلوث ولم تنجح بذلك فطلبنا منها قطع المياه عن القرية والقرى المجاورة ريثما يتم الكشف المشكلة”.

وأضاف المشتكون “باتت روائح الصرف الصحي الكريهة تصدر من خزانات المنازل ومن صنابير المياه حيث يمكن شم الروائح الكريحة ورؤية المياه الموحلة ونأمل إيجاد حل بأسرع وقت حيث لا قدرة لنا على شراء المياه من الصهاريج بكلفة 30 ألف ليرة”.

وأشار المشتكون إلى أن مؤسسة المياه أرسلت عدة ورش للحفر والبحث عن مكان التسرب إلا ان الورشة تعمل لعشرة دقائق ثم ” تضب العدة” وتنهي العمل ليغيبوا أسبوعا آخر ويعودون على نفس المنوال.

وذكر أحد أهالي القرية أن الورشة استطاعت تحديد مكان التسرب قبل العيد إلا أنها لم توضح سبب عدم الإصلاح كما أن “المسؤولين في وحدة مياه شين يقولون لنا دائما طولوا بالكم”.

من جانبه، ذكر المهندس دحام السعيد مدير الوحدات الإقتصادية في المؤسسة العامة لمياه الشرب بحمص لتلفزيون الخبر أن هناك إشكال بسيط في القرية نتيجة تلوث مياه الشرب بمياه الصرف الصحي في بعض البيوت فقط، فقطعنا المياه عن تلك المنازل مؤقتا”.

ونفى السعيد أن يكون قد تم العثور على مكان التسرب، وقال ” ما يقال عن اكتشاف مكان التسرب وتركه دون تصليح أمر غير صحيح، لأن الموضوع لا يقبل المزح أبدا وعند اللزوم سنقوم بقطع المياه عن القرية بالكامل”ّ.

وأوضح أنه “عند اكتشاف تلوث ما دون استطاعة الورشات تحديد مكانه بسرعة نقوم عندها بقطع المياه جزئيا وتوسيع رقعة البحث على مراحل حتى العثور عليه، ونلجأ للقطع العام عن القرية عند وجود مياه ملوثة قد تشكل خطرا على الأهالي”.

وتابع أن مدة الانتهاء من عمليات الحفر والبحث لإيجاد مكان التسرب غير معروفة لأن “العمل كله يتم تحت الأرض ونقوم بكل جهدنا للانتهاء من هذا الامر بأسرع وقت ممكن حتى تعود مياه الشرب النظيفة للمواطنين في القرية”، وفق تعبيره.

الجدير بالذكر أن أزمة مياه الشرب بدأت تزداد مع بدء فصل الصيف ويعاني منها سكان المحافظة بكل اريافها مع وجود التقنين الكهربائي الذي يشكل بحسب مسؤولي المياه سببا اضافيا لنقص كميات المياه بالتوازي مع استغلال كبير من أصحاب الصهاريج الأزمة ورفع أسعالا المياه.

Facebook Comments Box

اترك رد