سوريا.. منشآت لتصنيع الأجبان والألبان تشتكي نقص الحليب الطبيعي

اشتكى محمد هرموش المدير العام لإحدى منشآت تصنيع الألبان والأجبان، من نقص المادة الخام الأولية (الحليب الطبيعي) في سوريا.
وبيّن هرموش في حديثه لإذاعة “ميلودي” المحلية، أن تضرر الثروة الحيوانية خلال الأزمة هو أكثر ما أثر على صناعة الألبان والأجبان، بالإضافة إلى نقص المحروقات وأمور أخرى كارتفاع أسعار الأعلاف وأجور النقل.
وأعاد سبب  ارتفاع الأسعار الأجبان والألبان إلى نقص الحليب والمحروقات بالدرجة الأولى، مؤكداً أن المنشآت لم نستلم مخصصاتها كاملة من المحروقات.
وتابع أن الحليب المجفف ممكن أن يحل جزء من المشكلة، ولكنه مستورد وسعره مرتفع نظراً لارتباطه بسعر الصرف.
وأضاف أن مادة الأجبان والألبان تخضع للعرض والطلب، حيث يكثر توافر الحليب في مواسم معينة مثل فصل الربيع من شهر شباط حتى بداية حزيران بسبب ارتفاع نسبة الولادات، أما حالياً فينخفض إنتاج الحليب بسبب الطقس.
وخلال الشهر الحالي، كشف رئيس جمعية الأجبان والألبان عبد الرحمن الصعيدي لـ”أثر برس” أن أسعار الحليب ومشتقاته تسجل أسبوعياً ارتفاع جديد بنحو 50 ليرة لعدة أسباب، مشيراً إلى أن سعر كيلو الحليب يصل للمنشأة بـ 1600 ليرة، وفي البقالية أو المحل يباع بـ2000 ليرة حيث يضاف له تكاليف التبريد والتكييس.
وأوضح الصعيدي حينها أن هناك طلب متزايد على الحليب في ظل نقص المادة الكبير، مشيراً إلى أنه لا يمكن القيام بإجراء سريع لحل مشكلة الارتفاع ويحتاج ذلك لسنوات طويلة من خلال دعم الثروة الحيوانية وإيقاف التصدير في بعض المحافظات والذي يمكن أن يحد من الارتفاع المستمر في الأسعار.
أثر برس 
The post سوريا.. منشآت لتصنيع الأجبان والألبان تشتكي نقص الحليب الطبيعي appeared first on أثر برس.

Facebook Comments Box

اترك رد