مسؤول طبي: ظاهرة انتشار “الفطر الأسود” في سوريا مبالغ بها

أكد مسؤول طبي في مشفى المواساة في دمشق أن هناك مبالغة في الحديث عن انتشار “الفطر الأسود” في سوريا، مبيناً أن الحالات في المشفى زادت نسبتها، ولكن ليس بالحد الذي يتم تصويره.
وأوضح رئيس قسم الأخلاقيات والطب الشرعي والسموم في مشفى المواساة، الرئيس الفخري للطب الشرعي في سوريا، حسين نوفل، أن الفطر الأسود موجود قبل كورونا، وكانت هناك إصابات سابقاً بهذا الفطر عندما تنخفض المناعة، وبالتالي أي حالة تخفض المناعة تؤدي إلى الإصابة به، إلا أنها كانت حالات قليلة لا تتجاوز الحالتين في السنة، وفي حالات محددة مثل القصور الكلوي وغيره من الأمراض المنقصة للمناعة.
وتابع نوفل في حديثه لصحيفة “الوطن” المحلية: “هذا المرض من الأمراض الانتهازية، لأنه بمجرد نقص المناعة فإن الإنسان معرض للإصابة به في أي لحظة”.
وقال إن حالات الإصابة بهذا الفطر تزداد ليس بسبب كورونا فقط، بل لأن العديد من الناس يعانون من نقص المناعة بسبب أوضاع صحية معينة من الممكن ألا تكون لفيروس كورونا أسباب في ذلك.
ولم يخف نوفل مخاطر هذا المرض، مؤكداً أنه في حال ظهوره فإن نسب الوفيات تكون عالية، إلا أنه يمكن العلاج منه، لافتاً إلى أن هناك الكثير من الحالات أصيبت بهذا الفيروس وراجعت مشفى المواساة وشفيت منه، لأنه تم علاجها بشكل جيد وخصوصاً فيما يتعلق بموضوع تحسين المناعة، لأن السبب الرئيس في الشفاء من هذا المرض هو تحسين المناعة بشكل كبير.
وكثُر الحديث مؤخراً عن انتشار “الفطر الأسود” في سوريا، حيث لوحظ منذ مطلع شهر تشرين الأول الفائت ازدياد في عدد الحالات، وسبق أن أكد مدير مشفى المواساة الجامعي في دمشق الدكتور عصام الأمين، أن هذا المرض لا يمكن أن يتحول إلى وباء، فهو لا ينتقل من شخص لآخر بل ينجم عن التعرض للفطريات المخاطية التي توجد عادةً في التربة والنباتات والسماد الطبيعي والفواكه والخضراوات، ويصيب فقط المضعفين مناعياً مثل مرضى السكري والإيدز والقصور الكلوي.
أثر برس 
The post مسؤول طبي: ظاهرة انتشار “الفطر الأسود” في سوريا مبالغ بها appeared first on أثر برس.

Facebook Comments Box

اترك رد