أسواق الطاقة تترقب اجتماع “أوبك بلس” اليوم.. وجميع الخيارات مطروحة

تنطلق اليوم الخميس أعمال الاجتماع الوزاري الـ22 لوزراء الطاقة والنفط في تحالف منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” والمنتجين المستقلين، المعروف باسم “أوبك+” عبر الفيديو، لاستعراض تطورات وضع السوق النفطية وتحديد مستويات إنتاج ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتراجعت عقود خام برنت القياسي العالمي 2.73 دولار، أو 3.2%، لتسجل عند التسوية 81.99 دولار للبرميل. وأغلقت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط منخفضة 3.05 %، دولار، أو 3.6 %، إلى 80.86 دولار للبرميل.

ويعتبر هذا الانخفاض أكبر هبوط ليوم واحد من حيث النسبة المئوية للخامين القياسيين كليهما منذ أوائل أغسطس/آب، وأدنى مستوى إغلاق لبرنت منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول وللخام الأميركي منذ 13 أكتوبر.

وتترقب أسواق الطاقة ما سيسفر عنه اجتماع اليوم، واسط ارتفاع كبير في الأسعار، وأزمة طاقة في الصين، وغاز في أوروبا، دفعت إلى إغلاق عدد من المصانع ولا سيما في بريطانيا.

ويرى المحللون أن جميع الخيارات مطروح على طاول اجتماع منتجي النفط اليوم.

وجاءت هذه التراجعات على خلفية زيادة كبيرة في المخزونات النفطية الأميركية، إضافة إلى مطالبات مستهلكين لمنتجي “أوبك+” بإقرار زيادة جديدة في الإمدادات تتجاوز الزيادة المتفق عليها منذ أغسطس الماضي 400 ألف برميل يوميا على أساس شهري.

ومن المفترض أن يراجع اجتماع المنتجين اليوم توصيات اللجنة الفنية لـ”أوبك+” ويقيم أحدث بيانات العرض والطلب والمخزونات.

ضغوط لزيادة الإنتاج

وقال محللون في (إيه.إن.زد) في مذكرة الأربعاء “تراجع النفط الخام مع تصاعد الضغوط لزيادة الإنتاج”.

وقال إدوارد مويا، كبير المحللين في OANDA: “أسعار النفط الخام تنخفض بعد أن أعلن معهد البترول الأميركي عن الأسبوع السادس على التوالي من زيادة مخزونات النفط الخام، ومع استنفاد إدارة بايدن كل نداء محتمل لأعضاء أوبك+ قبل الاستفادة من احتياطي البترول الاستراتيجي”.

قالت إدارة معلومات الطاقة يوم الأربعاء إن مخزونات النفط ونواتج التقطير في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي في حين تراجعت مخزونات البنزين.

وأضافت الوكالة الحكومية في تقرير أسبوعي أن مخزونات الخام زادت 3.3 مليون برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 29 أكتوبر /تشرين الأول إلى 434.1 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين استطلعت رويترز آراءهم لزيادة قدرها 2.2 مليون برميل.

هبطت مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما 916 ألف برميل الأسبوع الماضي.

وقالت الإدارة إن مخزونات البنزين الأميركية هبطت 1.5 مليون برميل الأسبوع إلى 214.3 مليون برميل بينما كان من المتوقع أن تنخفض 1.3 مليون برميل.

وارتفعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، بمقدار 2.2 مليون برميل إلى 127.1 مليون برميل مقابل توقعات لانخفاض قدره 1.4 مليون برميل.

وتراجع صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي بمقدار 220 ألف برميل يوميا إلى 3.25 مليون برميل يوميا.

وكان محللون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا ارتفاع مخزونات الخام الأميركية الأسبوع الماضي.

النفط الصخري

وفي إشارة إلى أن الأسعار المرتفعة تشجع على زيادة الإمدادات في أماكن أخرى، قالت شركة بريتيش بتروليوم أول أمس الثلاثاء إنها ستزيد استثماراتها في أعمال النفط الصخري والغاز البرية بالولايات المتحدة إلى 1.5 مليار دولار في 2022 من مليار دولار هذا العام.

وارتفع النفط إلى أعلى مستوياته في عدة سنوات الأسبوع الماضي، مدعوما بانتعاش الطلب بعد جائحة فيروس كورونا وتمسك منظمة أوبك وحلفائها بقيادة روسيا، فيما يعرف بتجمع أوبك+، بزيادات تدريجية شهرية في الإنتاج تبلغ 400 ألف برميل يوميا، على الرغم من دعوات كبار المستهلكين لضخ المزيد من النفط.

Facebook Comments Box

اترك رد