آبل تحذر بشأن تحميل التطبيقات من خارج المتجر

حذرت شركة آبل من جديد بشأن تحميل التطبيقات من خارج المتجر، وقال نائب رئيس الشركة كريج فيديريغي في خطاب ألقاه ضمن Web Summit 2021: التحميل الجانبي هو أفضل صديق لمجرم الإنترنت وطلب وجود ذلك عبر آيفون يمثل فرصة ذهبية لصناعة البرمجيات الخبيثة.

وكان فيديريغي، الذي يشرف على أقسام برامج iOS و macOS في الشركة، يحتج على وجه التحديد على قانون الأسواق الرقمية المقترح من المفوضية الأوروبية، والذي، في حالة إقراره، يتطلب من آبل السماح للمستخدمين بتثبيت التطبيقات خارج متجر تطبيقات iOS.

ووفقًا لفيديريغي، فإن الافتقار إلى التحميل الجانبي هو ما يفصل بين معدل آبل المنخفض نسبيًا من البرامج الضارة عبر iOS و 5 ملايين هجوم أندرويد شهريًا، وأنه إذا أجبرت آبل على السماح للمستخدمين بتثبيت تطبيقاتهم الخاصة، فإن البوابات مفتوحة أمام البرامج الضارة.

ويحاجج فيديريغي أيضًا ضد الحل المقترح الشهير للسماح للمستخدمين بأن يقرروا بأنفسهم ما إذا كانوا يخاطرون بتحميل التطبيقات الجانبية أم لا.

وقال: تكمن المشكلة في أن المجرمين أذكياء. وحتى المستخدمين المطلعين قد يتورطون من خلال مواقع الويب المضللة، أو عبر متاجر التطبيقات المزيفة المثبتة عبر هواتفهم.

ويطلب فيديريغي من الجمهور التفكير في الأطفال أو الآباء الذين قد ينخدعون. ويخلص فيديريجي إلى أن حقيقة أن أي شخص يمكن أن يتضرر من البرامج الضارة ليست شيئًا يجب أن ندافع عنه.

تأتي تصريحات فيديريغي بالرغم من حقيقة أن آبل لا تزال تتعامل بشكل روتيني مع عمليات الاحتيال التي تقدر بملايين الدولارات. وقد أضافت في شهر سبتمبر القدرة على الإبلاغ عنها.

ولا يتوقف فيديريغي عند هذا الحد، بل إنه يثير أيضًا القلق من أنه إذا سمحت آبل بالتحميل الجانبي، فمن المحتمل أن تحاول بعض تطبيقات الشبكات الاجتماعية تجنب إجراءات حماية الخصوصية في متجر التطبيقات. وقد تجعل تطبيقاتها متاحة عن طريق التحميل الجانبي فقط.

وتتجاوز متطلبات خصوصية آبل في متجر آب ستور تلك المنصوص عليها في النص القانوني. وبحسب نائب رئيس الشركة، فإن شركات التواصل الاجتماعي التي تتطلع إلى الهروب من المتطلبات قد تجبر العملاء على الاختيار بين فقدان الاتصال بالأصدقاء عبر الإنترنت، أو تحمل مخاطر التحميل الجانبي.

وقال فيديريغي: التحميل الجانبي يقوض الأمان ويعرض بيانات الأشخاص للخطر. وإذا أراد العملاء خيار تحميل التطبيقات، فيجب أن يكون أندرويد كافيًا لتلبية ذلك دون الحاجة إلى ذلك الخيار عبر آيفون.

ويتجاهل خطاب فيديريغي حقيقة أنه من خلال طلب تثبيت جميع التطبيقات من خلال آب ستور. فإن الشركة تجبر جميع تطبيقات التجارة على المرور عبر آب ستور أيضًا. نتيجة لذلك فإنها تقتطع نسبة 30 في المئة، التي تصل إلى مليارات الدولارات كل عام.

Facebook Comments Box