أميركا تشحن كميات نفط قياسية للخارج في مسعى لتهدئة الأسعار

يراهن خبراء النفط على نجاح استراتيجية غريبة قد تتبعها الولايات المتحدة في حربها مع أسعار النفط، حيث أظهرت الشواهد أن تصدير النفط الأميركي للأسواق الدولية المتعطشة للطاقة يؤتي ثماره بصورة أفضل من ضخ المزيد من النفط في سوقها المحلية.

ورجحت شركة بيانات الأسواق Kpler، أن يكون استمرار سياسة إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، في الاستفادة من احتياطيات الخام الأميركية الطارئة لخفض أسعار الطاقة المحلية، غير مجدٍ، متوقعة استفادة أكبر من تصديره، كما حدث الشهر الماضي.

وأشارت شركة الأبحاث إلى شحن حوالي 1.6 مليون برميل من الخام من احتياطي البترول الاستراتيجي الأميركي – وهو رقم قياسي شهري – في أكتوبر، حيث تم تحميل 3 شحنات على ناقلة عملاقة في ساحل الخليج الأميركي وتوجهت إلى آسيا.

وقال محلل النفط في Kpler، مات سميث لوكالة “بلومبرغ”، “إنه بالنظر إلى الوتيرة المستمرة لإصدار احتياطي البترول الاستراتيجي الحالي – 12 مليون برميل في الشهرين الماضيين وأكبر إصدار أسبوعي حتى الآن الأسبوع الماضي عند 3.1 مليون برميل، فمن المنطقي افتراض مغادرة المزيد من براميل احتياطي البترول الاستراتيجي شواطئ الولايات المتحدة في الأسابيع السابقة”.

ويفكر البيت الأبيض في مجموعة من الخيارات لتخفيف ارتفاع أسعار الضخ ويضغط الديمقراطيون من أجل فرض حظر محتمل على صادرات النفط، وكذلك تحرير النفط الخام من الاحتياطيات الاستراتيجية للبلاد.

Facebook Comments Box

اترك رد