حكم الميتافيرس في الاسلام

عضو سابق بلجنة الفتوى: إذا تعارض ميتا فيرس مع شريعة الإسلام فهو «حرام»

قال الدكتور سعيد نعمان، عضو لجنة الفتوى بالأزهر سابقاً، إن ظهور مشروع فيسبوك الجديد «ميتا فيرس» والدخول في العالم الافتراضي يشبه ظهور مواقع التواصل في بدايتها، وتأخذ نفس حكمها.

وتابع عضو لجنة الفتوى بالأزهر سابقاً، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»: «إذا كان ذلك العالم الافتراضي لا يتعارض مع الشريعة الإسلامية فهو مباح، وإذا تعارض مع الشريعة الإسلامية بوجود محرمات وعري وسباب وغير ذلك من الأشياء التي تغضب الله فتكون محرمة».

حكم «ميتا فيرس» :


وأضاف «نعمان»: «ما دام الواقع الافتراضي الجديد يحمل العديد من العري والسباب وانتهاك أعراض أو خصوصية وأي شيء يغضب الله فهو حرام، أما إذا زالت تلك الأشياء المحرمة فهو مباح ومرحب به».

كل ما يُلهي عن ذكر الله في «ميتا فيرس» مكروه:


وأشار عضو لجنة الفتوى بالأزهر سابقاً، إلى أن كل ما يلهي عن ذكر الله دون فائدة فهو مكروه، وذلك يشمل الألعاب الإلكترونية التي يحتويها الواقع الافتراضي، وعلى الإنسان أن يحافظ على ذكر الله ويحافظ على الصلاة، ولا يجمع بين ما يلهي عن ذكر الله وأي نوع من ذكر الله في هذا الواقع الافتراضي.

في حين قال الدكتور حسام النحاس، الخبير التربوي إن مشروع «فيس بوك» الجديد، «ميتا فيرس»، وما يقوم بتوفيره من عالم افتراضي يمثل خطرا كبيرا وقلقا بالغا على الأجيال الجديدة، خاصة الاطفال، لأنه بطبيعة الامر ستتحول كل التطبيقات إلى تنفيذ مخطط العالم الافتراضي، كما ستتحول الألعاب الإلكترونية إلى العالم الافتراضي وهو ما يمثل خطرا كبيرا على الأجيال القادمة.

Facebook Comments Box

اترك رد