آخر محطات شربات جولا: “موناليزا” أفغانستان تصل إلى موطن “دافنشي”

تغيرت ملامح الطفلة الأفغانية “شربات جولا” التي اشتهرت منتصف الثمانينيات، إثر نشر صورتها على غلاف مجلة ناشيونال جيوغرافيك، بينما لم يتغير واقع أفغانستان، بل أصبح أكثر تأزما، خصوصاً بعد استيلاء حركة طالبان على الحكم، وفقاً لقناة “الحرة”.

“ذي أفغان غيرل” أو الطفلة الأفغانية، أصبحت اليوم امرأة تبلغ من العمر 49 عاما.

جولا التي مكثت لسنوات في باكستان، بانتظار أن تتغير الأوضاع في بلادها، انتقلت للعيش في إيطاليا.

والخميس، ذكرت الحكومة الإيطالية، أن “الفتاة الأفغانية” ذات العيون الخضراء، وصلت إلى إيطاليا في إطار إجلاء الغرب للأفغان بعد سيطرة طالبان على البلاد.

وقال مكتب رئيس الوزراء، ماريو دراجي، إن إيطاليا نظمت إجلاء شربات جولا، بعد أن طلبت مساعدتها لمغادرة البلاد.

وقال البيان إن الحكومة الإيطالية ستساعدها الآن في دمجها في الحياة في إيطاليا.

ونشرت وسائل إعلام محلية صورة لجولا وهي الآن سيدة، تقارب الخمسين من العمر.

وتلخص هذه السيدة، قصة أفغانستان التي لم تنته مع الحرب، حيث ظهرت صورتها عام 1985 على غلاف مجلة ناشيونال جيوغرافيك وكان عمرها 12 عاما.

والمصور الذي أخذ تلك الصورة المشهورة، هو ستيف ماكوري، من فلاديلفيا- بنسلفانيا، في الولايات المتحدة.

وأصبح هذا المصور مشهورا بدوره، بعد الأثر الذي تركته صورته في نفوس القراء والمتابعين للمجلة عبر العالم، ومنهم من شبهه بالرسام العالمي ليوناردو دافينشي، حيث أصبح أثر صورته يضاهي أثر رسمة دافينشي “الموناليزا”.

ومنذ عودة طالبان إلى سدة الحكم، منتصف آب الماضي، تتخوف منظمات حقوقية من تدهو وضع النساء في أفغانستان.

لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

ظهرت المقالة آخر محطات شربات جولا: “موناليزا” أفغانستان تصل إلى موطن “دافنشي” أولاً على هاشتاغ.

Facebook Comments Box

اترك رد