زيارة بن زايد إلى تركيا .. نموذج دبي ينتصر: “الاستثمارات التجارية أهم من الصراعات السياسية”

كشفت وكالة Bloomberg الأمريكية، في تقرير نشرته اليوم الخميس، عن كواليس وأسرار زيارة ولي عهد أبوظبي إلي تركيا، واستئناف علاقاتها مع أنقرة.
وقالت الوكالة إن “دبي هي التي ضغطت على أبوظبي لتغيير سياساتها الخارجية، التي نتج عنها فتح الإمارات صفحةً جديدةً مع تركيا وإيران، بعد سنوات من القطيعة والتوتر الدبلوماسي”، مضيفة أن “الأحداث شهدت تحوّلاً سريعاً منذ أن كشفت الإمارات عن إعادة ضبط سياستها الخارجية، في أيلول، متعهدةً بالتخلّي عن الصراعات السياسية، وإعادة التركيز على الاقتصاد، مستهدفةً بذلك استثمار 150 مليار دولار عبر علاقات أعمق مع الاقتصادات سريعة النمو مثل تركيا”.
يأتي هذا التحول ضمن تعديلات سياسية أوسع نطاقاً، شهدت تغلُّب الخصوم السابقين في الشرق الأوسط على خلافاتهم العنيفة أحياناً، بالتزامن مع انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة. وبعد عقدٍ كامل من سياسة التدخل التي كبّدت البلاد فرصاً ضائعة بمليارات الدولارات انتصر نموذج دبي، الذي يُركّز على الأعمال التجارية.
وقالت الوكالة إن دبي التي كانت مدينةً لصيد اللؤلؤ، حُرِمَت من موارد النفط المتوافرة لدى أبوظبي، أكبر الإمارات السبع، لكنها حوّلت نفسها إلى مركزٍ مالي عالمي بتجنّب النزاعات الإقليمية، وتقديم نفسها باعتبارها ميناءً للاستقرار وملاذاً ضريبياً وسط بحرٍ من الاضطرابات.
وكشفت الوكالة الأمريكية أن دبي هي التي ضغطت من أجل مراجعة السياسات الخارجية، التي وضعت الإمارات بقائمةٍ متزايدة من الأعداء.
ةأضافت إن لقاء الرئيس التركي مع ولي عهد أبوظبي، كان بمثابة طي صفحة عقدٍ كامل من العلاقات المتوترة والخطاب السام، بإطلاق صندوق قيمته 10 مليارات دولار للاستثمار في البلاد، وسط الاضطرابات المالية، قد يكون التأثير الاقتصادي لهذا التحول كبيراً، حيث يأتي بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط وانتعاشةٍ عالمية من تداعيات كوفيد-19.
وخلال زيارة بن زايد لتركيا، حضر الزعيمان مراسم توقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين، إذ جرت مراسم التوقيع في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، بعد لقاء ثنائي وآخر على مستوى الوفود بين الجانبين. وشملت المراسم توقيع البنك المركزي التركي ونظيره الإماراتي مذكرة تفاهم للتعاون الثنائي.
وكشف مصدران لوكالة رويترز، أن محافظ البنك المركزي التركي، شهاب قوجي أوغلو، اجتمع مع مسؤولين من دولة الإمارات العربية المتحدة في الرئاسة التركية؛ لإجراء محادثات أولية بشأن اتفاق مبادلة محتمل.
فيما قالت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية ‭‭)‬‬وام)، إن الإمارات أعلنت تأسيس صندوق بقيمة 10 مليارات دولار، لدعم الاستثمارات في تركيا، وأضافت الوكالة أن الصندوق سيركز على الاستثمارات الاستراتيجية، ومنها الاستثمار في قطاعي الطاقة والصحة.

 

لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

ظهرت المقالة زيارة بن زايد إلى تركيا .. نموذج دبي ينتصر: “الاستثمارات التجارية أهم من الصراعات السياسية” أولاً على هاشتاغ.

Facebook Comments Box

اترك رد